السوداني : صعود المستوطنين لصحن قبة الصخرة ترجمة لتلويحات أمريكا بنقل سفارتها للقدس

رام الله  4 / 12 /2017   : أدان أمين عام اللجنة الوطنية الفلسطينية للتربية والثقافة والعلوم الشاعر مراد السوداني في بيان له صباح اليوم تكثيف الاحتلال اعتداءاته واقتحاماته المتكررة لباحات المسجد الأقصى، والتي كان آخرها اقتحام مجموعة من المستوطنين برفقة شرطة الاحتلال للمسجد الأقصى المبارك وصعودهم إلى صحن قبة الصخرة المشرفة كمسار جديد لجولة المتطرفين التقليدية في المسجد الأقصى ،معتبراً ذلك تصعيداً خطيراً وخارجاً عن القانون وكافة الأعراف والمواثيق الدولية ،وجريمة نكراء بحق الشعب الفلسطيني والأمة الإسلامية ومقدساتها.

كما حذر السوداني من خطورة استمرار سياسة الاحتلال تجاه المدينة المقدسة وأهلها في ظل الصمت العربي والدولي، والمتمثلة في مواصلة إجراءاته القمعية وتضييق الخناق على شعبنا والإعتداءات المتكرة عليه وسياسة هدم البيوت ومواصلة أعمال الحفريات،والإقتحامات اليومية المتكررة للمسجد الأقصى من قبل المستوطنيين برفقة وحماية الشرطة الاحتلالية إلى جانب مساعي الاحتلال الصهيوني الدبلوماسية لنزع اعتراف أمريكي ودولي بإعتبار القدس عاصمة لدولة الاحتلال ، وهو ما تلوح به أمريكا بنقل سفارتها للقدس والاعتراف بها عاصمة ” لإسرائيل” مما سيؤدي إلى تفجير المنطقة برمتها.

وأضاف ايضاً”: إن الاحتلال يسعى لخلق وقائع غير مسبوقة على الأرض بعد أن فرض التقسيم الزماني والمكاني في المسجد الأقصى، ضمن سياسة إحلالية وتهويد ممنهج ينفذ ضمن برنامج مدروس يهدف لبسط السيطرة الكاملة على الحرم الشريف وتغيير معالم المدينة العربية والإسلامية وأسرلتها، وفرض واقع جديد يتناقض مع تاريخ المدينة العريق وقدسية المسجد الأقصى والحرم القدسي، وإحلال التواجد اليهودي في المدينة المقدسة ،داعياً الأمة العربية والدولية وكافة المؤسسات العربية و الدولية وأسرة المجتمع الدولي إلى التدخل العاجل والفوري للضغط على الإحتلال لوقف سياسته واعتداءاته تجاه المدينة وسكانها، والتي أصبحت تعيش واقعاً هو الأصعب في تاريخها .