السوداني: حملة وزارء الاحتلال ضد “الأونروا” تؤكد سعيهم لتصفية قضية اللاجئين

center

رام الله – السبت 6/1/2018 –  استنكر أمين عام اللجنة الوطنية الفلسطينية للتربية والثقافة والعلوم الشاعر مراد السوداني في بيان له صباح اليوم، الحملة الشرسة التي يشنها وزيرا الحكومة اليمينية المتطرفة للاحتلال نفتالي بينت وزير التربية والتعليم وجلعاد أردان وزير الأمن الداخلي ضد وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “الأونروا” ووصفهم إياها بالمنظمة الإرهابية ودعواتهم لتفكيكها بأسرع وقت ممكن، بعد تهديدات الولايات المتحدة بقطع المساعدات عنها، واصفاً ذلك بالحرب على قضية اللاجئين الفلسطينيين في كافة أماكن تواجدهم ومحاولة لتصفية قضيتهم.

 

وقال السوداني: “إن ادعاءات وزراء الاحتلال باحتواء مباني “الأونروا” على السلاح والمقاومين وتوظيف من يدعم الإرهاب ضمن كادرها، قد ثبت زيفها إبان الحرب الإسرائيلية على غزة وفقاً لتحقيقات وتقارير المنظمات الدولية التي أثبتت خلو المدارس الفلسطينية من أي أسلحة أو محاولات لتجنيد هذه المباني لصالح حزب أو قوى معينة كما يدعون، وأكدت التقارير على إلتزام الطرف الفلسطيني بحرمة المؤسسات التربوية والتعليمية، وسجلت اعتداءات الاحتلال عليها كجريمة وفقاً للقانون الدولي”.

 

ولفت السوداني إلى أن الإرهاب ينبع من مؤسسات الاحتلال الأمنية ممثلة بجيشه الذي يواصل اعتداءاته على المسيرة التعليمية والمؤسسات التربوية في كافة المدن الفلسطينية، من خلال اقتحام المدارس والجامعات واعتقال الطلبة، ومحاولته فرض أمر واقع على طلبة القدس وإجبارهم على دراسة المناهج الإسرائيلية الأمر الذي يعارض كافة المواثيق والمعاهدات الدولية والقيم الإنسانية.

 

ودعا السوداني كافة الدول والمؤسسات والهيئات العالمية لدعم “الأونروالما لها من دور وازن في إغاثة اللاجئين الفلسطينيين في كافة مناطق تواجدهم، وذلك تثبيتاً لحق الفلسطينيين بالعيش حياة كريمة وفقاً لمعايير التنمية البشرية الصادرة عن مؤسسات وهيئات المجتمع الدولي.