الاحتلال يبعد فلسطينية من القدس عن أطفالها

الجزيرة- 14/4/2018

أبعدت سلطات الاحتلال الإسرائيلي الفلسطينية ابتسام عبيد (35 عاما) قسرا عن أطفالها ببلدة العيسوية شمال شرق  القدس، بحجة وجودها في القدس بشكل “غير القانوني” رغم أنها في بيت زوجها وبين أطفالها.

ابتسام أم لثلاثة أطفال أكبرهم نايف (14 عاما) ثم محمد (13 عاما) والصغرى أميرة (9 أعوام)، واليوم بعد نحو أسبوعين من الإبعاد، تسكن في مخيم الأمعري بمدينة رام الله شمال القدس.

وبينما تعيش الأم هي حالة قلق على أطفالها ودراستهم وصحتهم، يعيش أبناؤها في بلدة العيسوية الحرمان من حنانها واهتمامها بدروسهم واحتياجاتهم اليومية، إذ لم يعد بينهم للتواصل سوى الهاتف.

يقول الابن البكر نايف إن البيت نكد من دون أمه “كان البيت حلو بوجودها بس لما راحت راحت الحياة فيه”.

ويحظر الاحتلال منذ سنوات لمَّ شمل الفلسطينيين المتزوجين من مقدسيات وبالعكس، ويسن تشريعات لتخفيض عدد السكان الفلسطينيين في المدينة بعد أن عزل أكثر من 120 ألفا منهم عن القدس بالجدار العازل.