اليوم العالمي لمهارات الشباب

2022.7.15

يحتفل العالم في الخامس عشر من شهر تموز/يوليو من كل عام باليوم العالمي لمهارات الشباب، هذا اليوم الذي أقرته الجمعية العامة للأمم المتحدة عام 2014 وذلك لزيادة الوعي حول أهمية الشباب ودورهم في النهوض بالمجتمع من خلال تزويدهم بالمهارات والتدريب والخبرات المهنية اللازمة لانخراطهم في سوق العمل، خصوصا مع ارتفاع نسبة البطالة العالمية والتي يعزى أحد أسبابها إلى افتقار الشباب إلى التدريب اللازم لإنماء المهارات المهنية الريادية التي تجعلهم أكثر إنتاجية بما يعزز فرصهم العملية في الحياة.

بلغت الزيادة في نسبة البطالة بعد جائحة كوفيد-19 حوالي 8% عام 2020 حسب منظمة العمل العالمية، وتعمل اليونسكو في هذه الاحتفالية عام 2022 على التعليم المهني ومهارات الشباب كأحد الأهداف في قمة تحويل التعليم في أيلول/سبتمبر 2022 خصوصا بعد بداية التعافي الاقتصادي والاجتماعي من آثار الجائحة ويمثل هذا اليوم فرصة فريدة للحوار بين المؤسسات الحكومية والأهلية والشركات الخاصة وبين الشباب بما يحدد حاجات سوق العمل المطلوبة والمهارات والتعليم الخاص بالشباب.

ولهذا عقدت البعثتان الدائمتان للبرتغال وسيريلانكا في اليونسكو مؤتمراً عالمياً بعنوان “تحويل مهارات الشباب من أجل المستقبل” بالتعاون مع منظمة العمل الدولية ومكتب الأمين العام للأمم المتحدة لشؤون الشباب في السابع والثامن من شهر تموز/يوليو 2022.

وفي السياق العربي، يشكل الشباب حوالي ربع السكان في الدول العربية، ويبلغ متوسط أعمار السكان في الدول العربية 25 عاماً ويشكل نسبة الشباب خارج نطاق التعليم أو التدريب في الدول العربية حوالي 27% من مجموع الشباب العربي، وأكثر من 50% من الشباب العاملين واجهوا صعوبة كبيرة حتى حصلوا على وظيفة. وبالتالي فإن هذا اليوم يعتبر فرصة لتسليط الضوء على زيادة المهارات الإنمائية للشباب للنهوض بالمجتمعات العربية.

يشكل نسبة الشباب في فلسطين 22% أي تقريباً ربع السكان، وتبلغ نسبة الشباب غير المنخرطين في التدريب أو التعليم 53% ويشكل الاحتلال المعيق الأكبر في هذا الموضوع من خلال الانتهاكات التعليمية والحصار الذي يمنع الشباب من الوصول إلى المؤسسات التعليمية والتدريبية.

تشكل مواضيع الشباب أحد أهم أولويات اللجنة الوطنية للتربية والثقافة والعلوم في كافة المجالات من خلال دعم المشاريع المتعلقة بالشباب وتنسيق وتشجيع المشاركات الشبابية في مختلف المؤتمرات، والفعاليات والمسابقات والجوائز التي تطرحها المنظمات المتخصصة ( اليونسكو والإيسيسكو والألكسو).