السوداني يزور مؤسسة إحياء التراث والبحوث الإسلامية

IMG_9056IMG_9022

أبو ديس- زار أمين عام اللجنة الوطنية الفلسطينية للتربية والثقافة والعلوم الشاعر مراد السوادني مؤسسة إحياء التراث والبحوث الإسلامية ظهر اليوم الأحد الموافق 24 /07/2016 ، واجتمع مع المستشار خليل الرفاعي عميد مؤسسة إحياء التراث والسيد محمد الصفدي مدير الوثائق العثمانية في المؤسسة والسيد محمود سعيد مدير الأبحاث التاريخية .
ويأتي هذا الاجتماع ضمن إطار مناقشة مجمل أوضاع وبرامج مؤسسة إحياء التراث : برامجها وخططها الحالية والمستقبلية وسبل الحفاظ على التراث والمقتنيات الفلسطينية التاريخية.
وأشاد السوداني بدور المؤسسة الفعّال في مجالات عدة أهمها ترميم وحفظ وفهرسة المخطوطات والوثائق التاريخية والفن الإسلامي وإنشاء متحف المخطوطات الذي تعمل المؤسسة لأجل إقامته.
كما أكد السوادني على أهمية تدوين وتوثيق الذاكرة والتراث الفلسطيني ، وضروة الحفاظ على التاريخ بما يحفظ أصالة الشعب الفلسطيني و السعي لاستعادة المنهوب من الكتب بسبب نكبة الوعي التي طالت المكتبات الفلسطينية والتاريخ الفلسطيني، ما يستدعي من جميع المؤسسات إيلاء هذا الأمر الأهمية القصوى، لأن التراث هو ماؤنا المعرفي الثقيل في مواجهة المحو والتخريب والتزييف الذي يقوم به الاحتلال.
وأضاف الرفاعي أن المؤسسة تسير ضمن خطة عمل تحرص من خلالها على الحفاظ على مقدراتنا، وتراثنا وحضارة فلسطين، مضيفا أن مؤسسة إحياء التراث والبحوث الإسلامية التابعة لوزارة الأوقاف والشؤون الدينية تعد من المؤسسات الرائدة في الوطن التي حفظت وما زالت تاريخ الوطن وحضارته من التلف أو الضياع أو السرقة، مؤكدا أهمية العمل على إنشاء منظمة للمتاحف الفلسطينية وضرورة الحصول على الأرشيف الوطني الفلسطيني. وتعد المؤسسة الوجه المشرق الذي يحافظ ويتمسك بالقدس وهويتها وتاريخها وأصالتها وأصالة التراث الفلسطيني أينما وجد ، ووزارة الأوقاف والشؤون الدينية التي تدرك تمام الإدراك أهمية هذه المؤسسة والتي تقدم لها كل الدعم والرعاية وتمدها بكل ما يلزمها،ويلزم كادرها، تسعى جاهدة لتحديث معداتها وإرسال كادرها لدورات خارجية لما فيه مصلحة الوطن والمؤسسة لتؤكد أن هذه المؤسسة وجدت لتبقى ولتنير درب فلسطين الحضارة والمنارة .